|  

المواقع الأثرية



  |     |    |     |  

حصن أم القيوين الوطني

صورة عامة للموقع: 
مخطط الموقع: 
الإمارة: 
أم القيوين
الرقم المحلــي : 
07
الرقم الوطنــي: 
100050
الــقــــريـــة / المنطقة: 
المدينة القديمة
الــــمـــديـــنــــــــــــــــــة: 
أم القيوين
الأسماء البديلة للموقـــع: 
حصن آل علي
فترة التاريخية: 
العصر الإسلامي
مــــلكـيــــة الـــمــوقـــــع: 
حكومة
الجــهـــة الـمـشــــرفـــــة: 
دائرة الأثار والتراث بأم القيوين
المعالم الأثرية في الموقع: 
يعتبر حصن آل علي من طراز المباني الدفاعية القديمة في دولة الإمارات العربية المتحدة
طــــبوغرافيــة الـمـوقـــع: 
ساحلي
الموقع مفتوح للـــــزوار: 
نعم
الحــمــــايــة فـي الموقـع: 
سياج جميعهــا
الــتـــــرميم في الموقــــع: 
نعم
فــــريــــــق تــــرمــيــــم: 
فريق دائرة الآثار والتراث بأم القيوين
الحالة العامة للموقع: 
ممتازة
وصـــــــــــف الــمـــوقـــــــع : 
يقع حصن آل علي في المدينة القديمة لأم القيوين و له مكانة خاصة في ذاكرة أهلها فقد أرسى قواعد أسسه سمو الشيخ راشد بن ماجد المعلا عندما أنتقل من جزيرة السينية إلى أم القيوين فقرر بناء الحصن ليكون مركزا للحكم ومسكنا للعائلة الحاكمة و ذلك عام 1768م وحتى عام 1969م عندما انتقل منه المغفور له الشيخ أحمد بن راشد المعلا إلى مسكن آخر. يعتبر الشيخ ماجد بن راشد المعلا مؤسس حكم المعلا في أم القيوين وقد شهد هذا المكان احتفالات رسمية ودينية خاصة بالإمارة, ومن هذا المنطلق قرر صاحب السمو الشيخ/راشد بن أحمد المعلا"رحمه الله " ترميم وصيانة حصن آل علي وتحويله إلى متحف وطني يضم تاريخ وتراث إمارة أم القيوين وإضافته إلى الخريطة السياحية والأثرية في أم القيوين. يعتبر حصن آل علي من طراز المباني الدفاعية القديمة في دولة الإمارات العربية المتحدة ، أول ما شيد كان عبارة عن برج المنشر والمربعة فقط ، وقد سمي برج المنشر لأن علم أم القيوين قد رفع عليه عام 1768م ، وكانت يد الترميم والتحديث تطوله بين الحين والآخر ، حسب توسعات المدينة وما تقتضيه الحاجة , يتكون الحصن من بناء شبه مربع يقع على مسافة 8000 م2 ، ويتكون من العناصر المعمارية المحلية حيث مدخل باب الصباح فمجلس الحاكم وقد كان كل يوم يستقبل الحاكم ضيوفه ، وحرسه ، والقادمين لزيارته والسلام علية ، أما مدخل الحصن فيتكون من ثلاثة ردهات داخلية تطل على فناء داخلي ، هذه الردهات تتكون من طابقين ، كل طابق يحتوي على ثلاثة غرف وهذه الغرف مسقفة بخشب الجندل يتخلل جداره المزاغل العمودية والأفقية بالإضافة إلى الشبابيك والأبواب المصنوعة من خشب الساج المدعم بالآسفين ، وغرفة المناظرة العليا التي كان يجلس بها الحراس للمراقبة ليلا ، بالإضافة إلى المطبخ والسجن وأيضاً يتكون بناؤه المعماري من برجين أحدهما برج المنشر ويقع على الجهة الشمالية الشرقية ، والآخر برج الليواره ويقع في الجهة الجنوبية الغربية ، حيث تتكون أبراجه من ثلاثة طبقات مسقفة بالدعون وخشب الجندل ,و يتخلل بدن البرج الأنوف ، وأيضاً المسننات بأعلى البرج بالإضافة إلى المزاغل العمودية والأفقية ، وبوابة من خشب الساج لصعود الحراس إليه في الليل وأما المباني الداخلية تتكون من فناء داخلي بالإضافة إلى الطوي ، والذي يستخدم للشرب ، وألحق بالحصن مجلس خارجي لاستقبال الضيوف ولم يخرج عن طراز الحصن بل كان وحده واحدة ضمن طراز الحصن الخارجي ، بوابة الحصن مصنوعة من خشب الساج المدعم بالإسفين الحديد ، وذلك لزيادة قوتها ، وأيضاً وجود الأنف الكبير في أعلى البوابة كميزة معمارية دفاعيه امتاز بها حصن آل علي إما مادة بناء الحصن فقد بني من الحجر المرجان البحري ( الكورال ) والذي والصاروخ مخلوط بالجبس كمادة رابطه بالاضافه إلى الجبس لكساء الجدران وايظا استخدم خشب الجندل للتسقيف مع الدعون وحبال الكمبار للربط . واستخدم خشب الساج للأبواب المدعم بآسفين الحديد..
الخدمات المتوفرة في الموقع: 
ورش تعليمية - دورات مياه - كافيتريا
قـيـمـــــة الـمـوقــــــــــع: 
تاريخية تراثية
مـــــــــــادة الـــبــنـــــــاء: 
الحجارة البحرية
التهديدات في الموقع: 
لا يوجد
رقم الهاتف: 
0097167641130
بريد الإلكترني: 
rania.kannouma@ahd.uaqgov.ae